الرئيس التونسي يحذر من الانفجار في ليبيا

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، خلال ترؤسه اجتماع مجلس الأمن القومي، مساء اليوم الثلاثاء، إن جميع المؤشرات في ليبيا تدل على أن الأوضاع مرشحة لمزيد من التعقيد خاصة في ظل التدخل الأجنبي.
 
وأضاف الرئيس التونسي أن هناك العديد من الأطراف الأجنبية تحاول الوصول إلى حل سلمي للأزمة الليبية لكن الوضع ليس في مستوى هذه المساعي التي تبذل سواء في إطار الأمم المتحدة أول في بعض العواصم الغربية والعربية.
 
وأشار إلى إمكانية تدفق عدد من اللاجئين من ليبيا إلى تونس، سواء أكانوا ليبيين أو لاجئين يقيمون على الأراضي الليبية، داعيا إلى الإعداد جيدا لك هذه الجوانب وليس فقط لاحتمال تسلل بعض الإرهابيين في صفوف اللاجئين.
 
وأكد خلال اجتماع مجلس الأمن القومي على أهمية أن يكون الاستعداد في مستوى المرحلة وأن تكون الدول والمنظمات على استعداد تام في هذه المرحلة المرشحة لمزيد من التعقيد.
 
  • ولفت إلى أن تونس اتخذت إجراءات لكن لا بد من إشعار دول أخرى لأن تقوم بدورها لأنها معنية مباشرة بإمكانية تردي الأوضاع في ليبيا، خاصة بشأن تدفق المهاجرين غير القانونيين، داعيا إلى مراقبة الحدود البرية والبحرية وجوية، وإلى استعداد القطاع الصحي تحسبا لوصول ليبيين وغيرهم يحتاجون لرعاية صحية

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.